جديد القدسي
أنت هنا: الرئيسية » قصص نجاح » المقدسي تكرم مرشدي مدارس مديرية التربية والتعليم في القدس الفاعلين في مجال التوعية بموضوع الإدمان

المقدسي تكرم مرشدي مدارس مديرية التربية والتعليم في القدس الفاعلين في مجال التوعية بموضوع الإدمان

كرّمت مؤسسة المقدسي لتنمية المجتمع اليوم، وبحضور ممثلين عن وزارة التربية والتعليم، ومديرية التربية والتعليم في القدس ما يقارب عشرين مرشدا اجتماعيا نشطوا في مجال توعية طلبة مدارس القدس في موضوع الإدمان والسلوكيات الإدمانية وكيفية معالجتها والوقاية منها خلال العام الدراسي، وذلك ضمن مشروع ريادة، وجاء التكريم في مقر المجلس المحلي في بلدة الرام، وبحضور كل من السيدة إلهام غنيم رئيسة قسم الإرشاد في وزارة التربية والتعليم، والسيد سمير الطرمان رئيس دائرة التربية الخاصة والإرشاد في وزارة التربية والتعليم/مديرية القدس، والسيد عصام جويحان، منسق مشروع ريادة في المقدسي.

وبدأ حفل التكريم بكلمة ترحيبية ألقاها السيد الطرمان شكر فيها الحاضرين والمرشدين بصورة خاصة على جهودهم المميزة وتفانيهم في تقديم الدعم النفسي والإرشاد للطلبة والطالبات، وعبّر فيها عن فخره بالدور الذي يقوم فيه كل مرشد على حدا في خلق شراكات بين العائلة والمدرسة والمجتمع المحلي تخدم مصلحة الطالب وتنمي لديه الوعي حول مختلف القضايا التي تحيط به وبمجتمعه وطرق التعامل معها بإيجابية.

وعبّر في ذات الوقت عن تقديره للشراكة القائمة مع مؤسسة المقدسي والتي تندرج ضمن الشراكات الناجحة للمديرية في برامج التوعية والإرشاد بمخاطر الإدمان والوقاية منه، وأشار بدوره إلى أهم الفعاليات التي تم تطبيقها خلال العام الدراسي بالتعاون مع المقدسي ومنها مسيرة الدراجات الهوائية التي جاءت ضمن حملة نحارب الإدمان لا المدمن، وأنشطة أخرى.

وفي كلمته، قال السيد أمجد الأفغاني مسؤول العلاقات العامة المساعد في المقدسي:” بإسم مؤسسة المقدسي ممثلة برئيس هيئة الإشراف الأستاذ طاهر النمري ومديرها العام السيد معاذ الزعتري أتقدم بجزيل الشكر والعرفان والامتنان للمرشدين التربويين المتميزين الذين شاركوا في تنفيذ برامج التوعية والإرشاد للوقاية من المخدرات وأخطارها، فقد كانت هذه المشاركة مساهمةً فاضلة وفاعلة في إنجاح برامج التوعية والإرشاد في هذا المجال”.

ومن جانبها، أشادت السيدة غنيم بالجهود المبذولة في مجال التوعية والإرشاد، وشكرت المقدسي على الفعاليات والأنشطة التي ساهمت بإيجادها في المدارس في موضوع التوعية بمخاطر الإدمان.

وتخلل الحفل عرض لتجارب المرشدين خلال الفصل الدراسي، وقصص لنجاح التعاون مع مؤسسة المقدسي ضمن مشروع ريادة، ومنها تجربة المرشد ناصر حمامرة، من مدرسة حسني الأشهب، الذي شكر المقدسي على تبنيهم لأسلوب الإندماج الحقيقي والتفهم لأفكار الإرشاد المتبعة في المدارس وعدم محاولة فرض أفكار وآليات عمل، الأمر الذي ساهم في النجاح الحقيقي لفعاليات المشروع التي تم انجازها خلال السنة الدراسية.

وانتهى الحفل بتكريم للمرشدين والمرشدات وتوزيع دروع وشهادات وجوائز عليهم تقديرا من مؤسسة المقدسي لمساهمتهم الفاعلة في المشروع.

عن osama.msd

اضف رد

إلى الأعلى