جديد القدسي
أنت هنا: الرئيسية » قصص نجاح » المقدسي تنجح في إستصدار ثلاثة تصاريح إقامة جديدة

المقدسي تنجح في إستصدار ثلاثة تصاريح إقامة جديدة

القدس، 22/06/2011، نجحت مؤسسة المقدسي لتنمية المجتمع من خلال عيادتها القانونية في القدس باستصدار ثلاثة تصاريح إقامة جديدة لمواطنين التجئوا للعيادة القانونية للمقدسي بعد أن ضاقت بهم السبل.

حيث تم إصدار تصريح الإقامة الأول لزوجة المواطن ج. س من بلدة العيسوية الذي توجه للعيادة القانونية بعد أن رفضت وزارة الداخلية التابعة للإحتلال الرد على طلبه المتعلق بتجديد تصريح الإقامة لسنة جديدة، وهو الأمر الذي سيؤدي إلى فك شمل العائلة وتشتتها، وتهديد بقاءها مع عائلتها في العيسوية.

وبعد جهود استمرت ستة أشهر قام بها فريق العيادة القانوني بمخاطبة وزارة الداخلية بالكتب التي تدعم طلب المواطنة وحقها في الحصول على تصريح لمدة سنة جديدة، ومواصلة الضغوطات التي انتهت بتوجه فريق المقدسي مدعما بكافة الوثائق التي تثبت إقامة المواطنة داخل مدينة القدس في شهر أيار، ومطالبة وزارة الداخلية بضرورة إعطاء تصريح إقامة جديد. بعد هذه الجهود، توجّه زوج المواطنة يوم الثلاثاء الموافق 21/06/2011 برفقة محامية من فريق المقدسي واستلم تصريح الإقامة الجديد باليد من موظف الوزارة.

وهو الأمر الذي تكرر في الأسبوع المنصرم الموافق 13/06/2011 حيث استصدرت العيادة القانونية للمقدسي تصريح إقامة لزوج المواطنة أ.ص من سكان حي شعفاط، والذي التجأ للعيادة القانونية بعد أن سمع عن خدماتها، ويقوم المستشارون حاليا بالعمل على محاولة تغيير وضع العائلة عبر استصدار هوية مؤقتة للزوج بدل تصريح الإقامة المؤقت.

وفي بداية شهر شباط من السنة الحالية تمكنت العيادة من تحصيل تصريح إقامة لمدة سنة لزوجة المواطن ع. خ من سكان رأس العمود، والتي تقطعت بعائلتها السبل بسبب ظروفهم المالية الصعبة، التي منعتها من توكيل محامي في هذا الخصوص، وعدم إلمامهم باللغة العبرية الأمر الذي صعب عليهم عملية تقديم الطلبات والمتابعة.

ويجدر بالذكر أن العيادة القانونية قد طوّرت وعبر خبرتها في مجال المخاطبة القانونية والتواصل والضغط على وزارة الداخلية والجهات الإسرائيلية الأخرى قدرة على التأثير وبشكل سريع على قرارات هذه الجهات. الأمر الذي انعكس على سرعة تحصيل حقوق المواطنين والتصاريح والإقامات وكل ما يمكن الوصول إليه من حقوق أخرى يطالب بها الفلسطينيون الذين يتوجهون للعيادة بصورة يومية.

ويذكر أن العيادة القانونية عملت ومنذ تأسيسها على تقديم الآف الاستشارات والخدمات القانونية لمواجهة شتى الحالات والقضايا التي تواجه الفلسطينيين في مدينة القدس أمام مختلف الدوائر الإسرائيلية وخاصة وزارة الداخلية ومؤسسة التأمين الوطني، ومن هذه الحالات تسجيل أطفال في هويات آبائهم أو أمهاتهم، وتعديل حالة من أعزب إلى متزوج، وإصدار تصاريح، وتعبئة طلبات لم الشمل ومتابعتها أمام الوزارة، وإرسال الكتب المختلفة من أجل تغيير وضع المواطنين.

وتأتي هذه الجهود ضمن رؤية المقدسي في استرداد الحقوق الأساسية؛ الاجتماعية والاقتصادية والثقافية للمقدسيين، ورسالتها في المحافظة على وجود وثبات الفلسطينيين في مدينة القدس من خلال
توعيتهم بحقوقهم والدفاع عنها ورصد وتوثيق ونشر الانتهاكات الإسرائيلية بحقهم وتنظيم حملات الضغط والتأثير لحمايتهم.

عن osama.msd

اضف رد

إلى الأعلى