جديد القدسي
أنت هنا: الرئيسية » اخبار المقدسي » معاناة طويلة تكللت بالأمان والاستقرار لفتاة مقدسية.. المقدسي تنجح بالحصول على بطاقة هوية للشابة سماهر عبيدية
معاناة طويلة تكللت بالأمان والاستقرار لفتاة مقدسية.. المقدسي تنجح بالحصول على بطاقة هوية  للشابة سماهر عبيدية

معاناة طويلة تكللت بالأمان والاستقرار لفتاة مقدسية.. المقدسي تنجح بالحصول على بطاقة هوية للشابة سماهر عبيدية

بعد محاولات عديدة من وزارة الداخلية الإسرائيلية في عرقلة القضية والمماطلة فيها باختلاق اسباب غير منطقية، المقدسي تنجح من خلال فريق عملها بالعيادتها القانونية في الحصول على الهوية المقدسية للفتاة سماهر عبيدية.

كانت السيدة شادية عبيدية قد حضرت للعيادة القانونية بتاريخ 03/12/2014 من أجل تقديم طلب لتمثيل ابنتها سماهر أمام وزارة الداخلية لتسجيلها رسميا والحصول لها على الهوية المقدسية لها، وذلك بعد فشل جميع المحاولات التي قامت بها السيدة شادية للحصول على هوية لابنتها سماهر التي أصبحت تبلغ من العمر 16 عاماً بلا هوية.

بعد إجراء المقابلة الأولى مع السيدة شادية تم قبول القضية وتحويلها لإحدى محامي العيادة لبدء العمل عليها، واللافت في هذه القضية أنها كانت من ضمن القضايا الأكثر تعقيداً التي عمل عليها طاقم العيادة القانونية، وذلك بسبب تقدم الفتاة في السن حيث أنها بلغت من العمر أكثر من 16 عام، إلى جانب الوضع الاجتماعي الذي كانت تحيط بها حيث أن والدها متزوج من ثلاث نساء الأمر الذي يخالف القانون الاسرائيلي.

طلب المحامي المسؤول عن القضية من السيدة شادية إحضار جميع الأوراق الثبوتية وشهادات المدرسة الخاصة بابنتها سماهر، وبعد إحضارها تم تقديم طلب لوزارة الداخلية لإصدار الهوية للفتاة، وبتاريخ 27/01/2015 أرسلت وزارة الداخلية الاسرائيلية رسالة تفيد بأنه تم قبول القضية وسيتم تحديد موعد للمحكمة.

وأحد أبرز التحديات التي واجهناها في هذه القضية بعد قبولها، أن وزراة الداخلية طلبت إجراء فحص أُبوة (DNA) للفتاة وهو طلب غير منطقي وغير مبرر، الأمر الذي اعترضنا عليه وحاول المحامي المسؤول عن القضية عدم الرضوخ له، ولكن في النهاية لم يكن بايدينا الا الخضوع لإصرار وطلب الداخلية الذي كان نابعاً من رغبتهم في عرقلة نجاح القضية، وبعد اجراء الفحص الذي أثبت أن السيد جميل هو والد الفتاة، قمنا بتسليمه للداخلية.

لم تكتفي وزارة الداخلية بما سبق من عراقيل لتعطيل صدور قرار إيجابي في القضية، بل أرسلت رسالة تطلب فيها حلفان يمين مفصل عن المنزل وأركانه والقانطين به وتفصيل عن زوجات الوالد وطبيعة سكنهم وعلاقتهم وذلك ضمن مدة محددة، ورغم صعوبة الأمر الا أننا عملنا جاهدين بمساعدة العائلة لتوفير جميع الأوراق وإعداد حلفان اليمين المطلوب ضمن مدة قصيرة جداً وتسليمهما للداخلية.

في النهاية لم تجد وزارة الداخلية جدوى من مواصلة الرفض والمماطلة إلى أن أصدرت بتاريخ 31/05/2016 قرارها المنشود بالموافقه على إصدار هوية للفتاة سماهر عبيدية، وتم تحديد مقابلة للفتاة بتاريخ 28/06/2016، حيث قام المحامي بدوره بإبلاغ عائلة الفتاة بالقرار، وعند حضور العائلة للمقابلة تم تسليم الفتاة هوية مؤقته لمدة سنتين على أن يتم تجديدها كل عام، وبعد ذلك تصبح مستحقة للهوية الدائمة في حال استمرت في تقديم إثباتات جديدة على وجودها في مدينة القدس.

عن osama.msd

التعليقات مغلقة

إلى الأعلى