جديد القدسي
أنت هنا: الرئيسية » قصص معاناة » قصة معاناة مواطنة مقدسية
قصة معاناة مواطنة مقدسية

قصة معاناة مواطنة مقدسية

أعوام وأيام تمر على المواطنة ر.ص، تعيشها بوحدة ظالمة وطريق مليئة بالاشواك والمخاطر كل ذنبها أنها تطالب بالهوية المقدسية فزوجها المتوفي منذ 10 أعوام كان يملكها وكوضع طبيعي بعد هذه الفترة الطويلة أن تحصل عليها إلا انها قامت بالعديد من المحاولات فقد أرسلت وثائقها الثبوتية وحضرت الكتب اللازمة لوزارة الداخلية وكان الرد من الوزارة أن الكتب مفقودة ولكن لحسن حظها هي تملك نسخ من هذه الوثائق والكتب وتم إرسالها مرة أخرى وكان الجواب لا بد من إثبات أنكي تعيشي في القدس، أي يجب عليها أن تقوم بتوفير فواتير الأرنونا وفواتير المياه ووثائق أخرى تعجيزية كمطالبتها بفواتير مياه من أيام سنة 1985 وهي تقول أنها كانت في تلك الفترة تستعمل مياه الآبار، وتقول أيضا أنهم يطالبون ويطلبون ويتطلبون وهي لا تأخذ تأمين ولا مساعدات ولا حتى الهوية مع العلم أنها تسكن في القدس منذ 30 عام، وإضطرت للعيش وحدها بعيدة عن فلذات أكبادها والذين هم أيضا لا يملكون الهوية كل هذا في سبيل إثبات عيشها في القدس، وللأسف لغاية كتابة سطور المعاناة لا تزال ر.ص تسعى جاهدة لإثبات مكان تواجدها. عملت العيادة القانونية في المؤسسة على إعطاء المواطنة ر.ص كافة النسخ القانونية التي تحتاج إليها من خلال إعطائها كتاب تصريح مشفوع بالقسم، والتصديق على الأوراق الثبوتية التي بحوزتها، وترجمة الكتب التي بحوزتها، وتعبئة النماذج التي تكفل على السرعة في النظر في طلبها. وكان الشكر الذي صدر منها بكل عفوية الأثر البالغ في قلوبنا فيوم بعد يوم يزيد التصميم لدينا من أجل إعطاء أفضل خدمة لتحقيق أفضل نتيجة.

عن osama.msd

اضف رد

إلى الأعلى