جديد القدسي
أنت هنا: الرئيسية » قصص معاناة » أطفال الشيخ جراح (طفولة منسية)
أطفال الشيخ جراح (طفولة منسية)

أطفال الشيخ جراح (طفولة منسية)

لم يكد يمر يومين على وضع حديقة للألعاب في ارض المسنة رفقة الكرد الذي استولى المستوطنين على منزل ابنها نبيل، وقيام المتضامنين الأجانب برسم وتلوين رسوم جميلة على الجدران، والفرحة التي ارتسمت على شفاه أطفال الحي، حتى قام عدد من المستوطنين الذين يتواجدون في المنزل الذي تم الاستيلاء عليه في الشيخ جراح بتخريب هذه الرسوم وتشويهها، مما أدى إلى مسح الفرحة التي لم تدم إلى لأيام قليلة، وعليه يتساءل أطفال الحي وخاصة أطفال عائلتي حنون والغاوي وأفراد العائلات المهددة بالإخلاء من منازلهم، لماذا نحرم من ألعيش بطمأنينة، ولماذا نحرم من أن نلعب بحديقتنا الجديدة، أولى يكفيهم إخراجنا من بيوتنا، ولماذا يخربون ألعابنا، ويشوهون رسومنا. ولغاية قيام جهة ما بالرد على هذا التساؤل البريء الصادر عن أطفال لا تتجاوز أعمارهم الثمن سنوات وبعضهم اقل، سوف يبقى الأطفال عرضة فقدان ألعابهم الجديدة وضياع طفولتهم التي يفترض أن تكون من أجمل سنين حياتهم، والتي هي ألان عبارة عن سنوات جحيم لغياب السقف التي تجمع الأسرة والعائلة الواحدة وللتشتت التي لحق بهم نتيجة ما تعرضوا له من إخلاء قسري من بيوتهم وما صاحبه ذلك من اثأر نفسية كبيرة على كافة  أعضاء العائلة والتي طالت الصغير والكبير على حداً سواء.

عن osama.msd

اضف رد

إلى الأعلى