جديد القدسي
أنت هنا: الرئيسية » قصص نجاح » بعد سنوات من الإنتطار: المقدسي تحصّل حق الإقامة للمواطنين الهرماس وغيث من القدس

بعد سنوات من الإنتطار: المقدسي تحصّل حق الإقامة للمواطنين الهرماس وغيث من القدس

استطاعت المقدسي وعبر عيادتها القانونية ان تستعيد حق المواطنين الهرماس وغيث من مدينة القدس في الإقامة في المدينة، وذلك بعد لجوئهما إلى العيادة بعد سنوات من المماطلة مع “وزارة الدخلية”.

وقد تابع محامي المقدسي السيد ياسين غيث ملف السيد مازن هرماس منذ عام 2011، وهو أب لخمسة أطفال ويقيم مع زوجته في مخيم شعفاط. وكان كان تقدّم منذ زواجه في عام 1995 بمعاملة جمع الشمل، وحصل في عام 1999 على أول مصادقة على الإقامة المؤقتة لمدة سنة. وفي عام 2000 تقدم بطلب تجديد الإقامة ورفضت وزارة الداخلية هذا الطلب بحجة سفر الزوج إلى أمريكا في الفترة بين عامي 2002-2004 بحيث كان الرفض لعدم وجود حياة مشتركة بين الزوجين في تلك الفترة! فتوجّه إلى المحكمة وحصل على التمديد، وفي تلك الفترة واجه مشكلة في تجديد الإقامة فتابع الموضوع مع محام خاص، وفي عام 2005 قررت المحكمة بأن تجدّد لهم الداخلية الإقامة بصورة سنوية وبقاء الأمر كما هو عليه.

وفي شهر تموز 2011 توجه السيد مازن للعيادة القانونية وبدورها تقدمت العيادة بطلب للداخلية لتصنيف السيد مازن ضمن المستحقين للهوية المؤقتة، وردّت الداخلية برفض الموضوع بحجة انه لم يحصل على 27 شهرا من الإقامات المؤقتة ليستحق الهوية المؤقتة!

وبعد رفض الداخلية تقدّمت العيادة القانونية باعتراض للجنة الاعتراضات في وزارة الداخلية في بداية هذا العام، وعلى ضوء هذا الإعتراض استجابت الداخلية لطلب المقدسي ووافقت على منح المواطن الهوية المؤقتة، وبعد الفحص الأمني حصل المواطن أخيرا على موعد لاستلام هويته في نهاية شهر آب الحالي.

أما السيد هشام غيث من كفر عقب، فهو متزوج منذ ثلاثين عاما وقد تقدّم بطلب لجمع شمله مع عائلته منذ عام 1994، وصادقت الداخلية بدورها على طلبه في عام 1999، وعلى الرغم من هذا رفضت مرارا تسليمه الهوية، فاضطر إلى تجديد تصريحه سنويا.

وبعد متابعته لملفه بصورة شخصية توجّه السيد غيث إلى العيادة القانونية بداية هذا العام، حيث قام المحامي بسّام الأسعد بمتابعة الملف وإجراء جميع المراسلات والمراجعات المطلوبة، لإثبات أن قانون التجميد لا يسري على السيد غيث في ضوء تاريخ تقديمه للطلب في المرة الأولى، كما تم الإعتراض على مماطلة وإهمال الداخلية بين عامي 94-99 في المصادقة على طلبه لجمع الشمل.

ويذكر أن العيادة القانونية -على الرغم من المستجدات المتعلقة بقانون المواطنة وغيرها من المعيقات لموضوع ملفات جمع الشمل- تقوم بمتابعة عشرات القضايا في هذا المجال، وتعالج قضايا تصاريح الدخول إلى القدس، والإقامات المؤقتة والدائمة، كما أنها عملت ومنذ تأسيسها على تقديم الآلف الاستشارات والخدمات القانونية لمواجهة شتى الحالات والقضايا التي تواجه الفلسطينيين في مدينة القدس أمام مختلف الدوائر الإسرائيلية وخاصة وزارة الداخلية ومؤسسة التأمين الوطني، ومن هذه الحالات تسجيل أطفال في هويات آبائهم أو أمهاتهم، وتعديل حالة من أعزب إلى متزوج، وإصدار تصاريح، وتعبئة طلبات لم الشمل ومتابعتها أمام الوزارة، وإرسال الكتب المختلفة من أجل تغيير وضع المواطنين.

عن osama.msd

اضف رد

إلى الأعلى